بحث عن اهمية الامن السيبراني

بحث عن اهمية الامن السيبراني يوضح مهام الهيئة الوطنية للأمن السيبراني، إذ إن ذلك الأمن هو فرع مهم من فروع التكنولوجيا يهدف إلى حماية المعلومات الخاصة والهامة من الهجمات الإلكترونية الرقمية، والتي تهدف إلى انتهاك خصوصية الأشخاص أو المؤسسات، وذلك بغرض الابتزاز أو إلحاق الضرر بأي شكل، ونتحدث عن ذلك من خلال موقع صناع المال.

بحث عن اهمية الامن السيبراني

للأمن السيبراني أهمية كبيرة في حماية البيانات، وخصوصية المؤسسات والأفراد، وللأمن السيبراني أيضًا الكثير من المجالات المختلفة التي يختص بها، وتعد السعودية في المرتبة الثانية عالميا من حيث الأمن السيبراني بها، وفيما يلي نعرض لكم بحث عن اهمية الامن السيبراني.

اقرأ أيضًا: ما هو الأمن السيبراني Cybersecurity

مقدمة البحث

هدف الأمن السيبراني الأول هو تقليل خطر الهجمات الرقمية التي يمكن أن تتعرض لها الأجهزة التي نستخدمها، مثل الهواتف الذكية وأجهزة الكومبيوتر والأجهزة اللوحية وغيرها، وذلك لحماية هذه الشبكات والأنظمة من تلك الهجمات التي تهدف إلى سرقة المعلومات الحساسة عالية الخصوصية.

ويمكن أن يتم تقدير أهمية الأمن السيبراني عن طريق محاولة تجنب التكلفة والخسائر العالية التي تتكبدها الدول نتيجة لمحاولة اكتشاف الاختراق ومعالجته، وكذلك الخسائر الناتجة عن التوقف عن العمل والخسائر في الإيرادات، فالأمر يكلف ملايين الدولارات.

أهمية الأمن السيبراني

يمكننا أن نتعرف على هذا الأمر من خلال بحث عن اهمية الامن السيبراني، حيث تكمن أهمية الأمن السيبراني في عدد من النقاط التي يمكن أن نلخصها في التالي:

1- حماية المعلومات المهمة

ويكون ذلك على كل المستويات، إذ يمكن أن تكون هذه المعلومات هي بياناتك الشخصية وكل ما يخصك من تفاصيل موجودة على هاتفك الذكي، أو على جهاز الكومبيوتر المحمول، وكل ما عليه من تفاصيل عائلية وأسرار تخص العمل، إلى الوصول للمعلومات الحكومية عالية الأهمية والسرية، بالإضافة للمعلومات الصحية، والملكية الفكرية.

ويعمل الأمن السيبراني على التصدي لأي من هذه الهجمات من خلال برامج الدفاع الإلكترونية، التي تمنع وقوع هذه المشكلة، فيحافظ الأمن السيبراني على المجتمع وأفراده وبياناته.

2- حماية الأنظمة من الفيروسات الضارة

يحمي الأمن السيبراني المؤسسات والشركات من هذه الهجمات التي تتمثل في الفيروسات الضارة والبرامج الخطيرة التي تهدف للاحتيال على الشركات وتتسبب في تلف وإهدار عالٍ، حيث تؤدي هذه الحملات إلى سرقة البيانات الشخصية وكذلك الملكية الفكرية، الأمر الذي يحدث ضرر معنوي ومادي كبير للشركات والمؤسسات.

ولا يقتصر الأمر على سرقة البيانات والاحتيال، بل تؤدي هذه الفيروسات أيضًا إلى إتلاف البيانات عن طريق إتلاف كل الملفات الخاصة بالمؤسسة، وأيضا إتلاف الأجهزة، الأمر الذي يتسبب في الكثير من الخسائر المادية والمعنوية، بسبب تعطيل العمل المبني على هذه الأنظمة والبيانات.

3- الحد من الجرائم الإلكترونية

يساهم الامن السيبراني بشكل كبير في الحد من الجرائم الإلكترونية التي تطورت بشكل كبير نتيجة لاتصال أعداد مهولة من الأجهزة على الإنترنت، والتي بلغ عددها في عام 2021 حوالي 21.1 مليار جهاز، وتتمثل الجرائم الإلكترونية في مثل التصيد الاحتيالي عن طريق إرسال الروابط الضارة عن طريق البريد الإلكتروني.

أو برامج الفدية التي تمنع المستخدم من الوصول إلى ملفاته الموجودة على الجهاز، ويتعين عليه دفع الفدية إلى المجرم حتى يتمكن من استرجاع الملفات، وأيضا قرصنة البرمجيات التي تهدف لإعادة استخدام وتوزيع البرمجيات التي تنتمي لشركة أخرى دون الحق في ذلك، وغيرها الكثير من أشكال التهديد والنصب وإلحاق الضرر بالآخرين.

4- حماية بيانات القطاع المالي

من الضروري أن تمتلك البنوك أنظمة حماية قوية، حتى لا تتعرض إلى سرقة بيانات العملاء، إذ لا بد أن يحتوي البنك على فريق مسئول ومتخصص في الأمن السيبراني، وإلا تتعرض بيانات العملاء للاختراق والسرقة، ويترتب على الأمر حدوث الكثير من الجرائم التي يعاقب عليها القانون.

والجدير بالذكر أنه إذا تمت سرقة بيانات أحد العملاء، فلن تُسترجع بأي شكل من الأشكال، لأن هناك توزيع واسع النطاق بين المجرمين الإلكترونين، ومن خلاله يتم بيع هذه المعلومات كي تستخدم في عمليات القرصنة بشكل مستمر ولا ينتهي، الأمر الذي يؤدي إلى فقدان الثقة بين البنك والعملاء ويتسبب في كثير من الخسائر.

اقرأ أيضًا: طريقة تأمين حسابك البنكي الإلكتروني ضد السرقة

أنواع الأمن السيبراني

في الكلام عن بحث عن اهمية الامن السيبراني، لا بد أن نتحدث عن أنواع الأمن السيبراني، إذ يهدف الأمن السيبراني بكل أنواعه إلى حماية البيانات وشبكات الكمبيوتر من التعرض لأي هجوم، سواء من داخلها أو من خارجها، وتتمثل أنواع ومجالات الامن السيبراني في التالي:

1- حماية الشبكة

هدفه الرئيسي هو حماية الشبكة من أي خطر خارجي أو داخلي، فتتمثل أهمية أمن الشبكة في أنها جدار الحماية الأول والأهم الذي يقي الشبكات من وصول أي خطر خارجي من مصادر غير معلومة لها واستهدافها، وبالتالي حماية المعلومات.

2- أمن التطبيقات

يتم تضمين وإضافة عوامل الأمان في أثناء مرحلة تصميم التطبيق، والاهتمام بكيفية التعامل مع البيانات، ومنها بعض الإجراءات الأمنية التي يهتم التطبيق بتنفيذها من قبل المستخدم قبل الدخول في التطبيق واستخدامه، مثل التأكيد على اختيار كلمة سر قوية، ووضع أسئلة الأمان، ولا يمكن تخطي مرحلة التسجيل إلا من خلال إتمام هذه الخطوات.

3- الأمن السحابي

وهو يهدف إلى حماية وحفظ البيانات التي يتم تخزينها على هذه السحابة الإلكترونية، مثل Google Drive و Apple iCloud، وتعمل هذه الحماية على تشفير البيانات في كل الحالات، في حالة الراحة مثلا أي أثناء التخزين، وفي أثناء نقل هذه البيانات من وإلى السحابة وأيضًا في داخلها، وكذلك في حالة الاستخدام، وكل ذلك لدعم خصوصية ومعلومات العملاء.

اختصاصات ومهام الهيئة الوطنية للأمن السيبراني

استرسالا في سرد عناصر بحث عن اهمية الامن السيبراني، نتحدث عن الهيئة الوطنية للأمن السيبراني، وهي الهيئة المسئولة عن تأمين وحماية البيانات، وهناك مجموعة من الاختصاصات والمهام التي تقوم بها، وهي كالتالي:

  • تضع الهيئة الآليات والسياسات والمعايير الخاصة بالأمن السيبراني، ويتم فرضها وتعميمها المختصة بهذا الأمر، والمتابعة معهم وأيضا تحديث هذه المعايير كلما لزم الأمر.
  • تقوم الهيئة بتحديد القطاعات والجهات ذات الأولوية للحماية بالأمن السيبراني، وتصنيف بنيتها التحتية، هي والجهات المرتبطة بها.
  • بناء المراكز الخاصة بالأمن السيبراني، ومنها مراكز الرصد والتحكم والمتابعة وتحليل البيانات وغيرها.
  • تقديم الدعم والمساندة للجهات المختصة في حالة الحاجة لذلك، والتحقيق في الجرائم المتعلقة في الأمن السيبراني، وتقديم كل الدعم الممكن تبعا للإمكانيات المتاحة لدى الهيئة.
  • الهيئة تعمل كذلك على رفع مستوى الوعي بالأمن السيبراني، والعمل على نمو هذا القطاع من ناحية الموارد البشرية والكوادر العلمية.
  • تصدر الهيئة التراخيص بمزاولة المهن المتعلقة بالأمن السيبراني للجهات غير الحكومية.
  • تشارك الهيئة بشكل كبير في إعداد البرامج التعليمية والتدريبية الخاصة بالأمن السيبراني، ووضع المعايير التي تقوم عليها أساسيات العمل، وكذلك إعداد الاختبارات المهنية.

اقرأ أيضًا: أشهر طرق الاحتيال الإلكتروني

أمثلة على الجرائم الإلكترونية 

توجد الكثير من الجرائم الإلكترونية التي حدثت في العالم وعلى نطاقات واسعة، والجرائم التالية أشهرهم:

1- متاجر التجزئة الامريكية

حدث هذا الاختراق والهجوم في عام 2014، حيث تم اختراق نقاط البيع الإلكترونية، وتم سرقة بيانات وأموال عدد كبير جدا من المستخدمين، حيث تمت سرقة 50 مليون بطاقة ائتمان خاصة بالمستخدمين وحصلوا على بياناتها بالكامل.

2- اختراق آشلي ماديسون

ليست أكبر الجرائم الإلكترونية التي حدثت، ولكنه يدعى بالاختراق سيئ السمعة نظرًا لحساسية المعلومات المسروقة، وحدث هذا الاختراق في عام 2015، حيث يعمل التطبيق على المواعدة بين الأزواج الخائنون، وتضمنت البيانات المسروقة 300 جيجا بايت من المعلومات الخاصة جدا مثل أسمائهم وصورهم ومعلومات عن بطاقاتهم الائتمانية والكثير من المعلومات الخاصة الأخرى.

وأعرب المتسللون نفسهم عن عدم وجود أي بنية تحتية أمنية للتطبيق، حيث إنهم أعدوا العدة للاختراق، حتى عملوا بجد حتى لا يتم اكتشاف هجومهم إلا أنهم لم يجدوا أي عائق في محاولة الهجوم، وسوء السمعة كان من نصيب الشركة التي لم تعمل على حماية بيانات مستخدميها.

3- الهجوم على مؤسسات أمريكية مهمة

حدثت هذه الهجمات القوية في عام 1998م، وعانت من هذه الهجمات وزارة الدفاع الأمريكية، حيث تم الهجوم عن طريق ثغرة أمنية موجودة في نظام التشغيل، وحينها تم اختراق القوات البحرية والجوية الأمريكية، ومشاة القوات البحرية، والجدير بالذكر أن هذه الهجمات نفذها ثلاثة قراصنة، اثنين منهم أمريكيين وإسرائيلي.

4- جرائم ماكس راي بتلر

وماكس هو مجرم إلكتروني، ومسيرته الإجرامية تضمنت سرقة أكثر من 2 مليون بطاقة ائتمانية، لم يقم بالسطو على بيانات الشركات والمؤسسات والأفراد وحسب، بل كان له ضحايا من القراصنة المنافسين، وقام بإنشاء CardersMarket، وهو منتدى على الـ Dark Web، الذي من خلاله يتم تداول وبيع البيانات المسروقة الخاصة بالأفراد والمؤسسات، ويقضي الآن عقوبة في السجن لمدة 13 عام.

اقرأ أيضًا: مستقبل تخصص تقنية المعلومات

خاتمة البحث

تعد الجرائم الإلكترونية أحد أهم وأخطر الجرائم التي يتعرض لها مستخدمو الإنترنت، وكل يوم تزداد نسبة الجرائم الإلكترونية عن اليوم السابق، حيث تبلغ نسبة البيانات التي تم انتهاكها نتيجة الجرائم الإلكترونية 48%، الأمر الذي يزيد الاهتمام بتطور الأمن السيبراني، وبالتالي زيادة وظائف الأمن الحاسوبي في السنوات القادمة.

إن الأمن السيبراني يعد من المواضيع التي لم يلقَ لها بالا أو اهتماما في السنوات والعقود الماضية، ولكن يوم عن يوم يصبح الأمر أخطر، وتزداد الحاجة إلى توفير الأمن المعلوماتي والسيبراني لكل مستخدمي الشبكات والأجهزة الذكية حول العالم.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.