تقسيم العمل عند دوركايم

فكرة تقسيم العمل عند دوركايم من الأفكار المؤثرة بشكل كبير في المجتمعات المختلفة، حيث إن هذه الفكرة تدل على طريقة يتم بها أداء العمل تبعًا لمعايير محددة وفي مجموعات، ونظرًا إلى التأثير الإيجابي لهذه الفكرة على المجتمع فسنوضح اليوم من خلال موقع صناع المال فكرة تقسيم العمل عند دوركايم.

تقسيم العمل عند دوركايم

تدور فكرة تقسيم العمل عند دوركايم إلى العمل في جماعات، وذلك ما يتم المواظبة عليه في المجتمعات المتقدمة، حيث إن المجموعات المهنية تعمل في قطاع منفصل، ووجِدَ أن العمل في هذا القطاع يعطي نتيجة أفضل وذو كفاءة عالية من العمل بصورة منفردة، وهناك بعض النقاط التي توضح مبدأ تقسيم العمل عند دوركايم، وهذه النقاط تتمثل فيما يلي:

1- التضامن الديناميكي

حيث إن المجتمع الذي يتميز بالتضامن الميكانيكي يكون موحد لجميع الناس بشكل عام، والرابط بين الناس هو الاشتراك في الأنشطة المماثلة والتي يكون لديهم مسئوليات مماثلة لها، ولذا يطلق على التضامن الديناميكي أنه تضامن التشابه.

الفكرة التي أراد دوركايم إيصالها هي أن الأشخاص التي تعمل في نفس المجموعة يشبهون بعضهم بصورة كبيرة ويشعرون بنفس المشاعر علاوة على أنهم يقدمون نفس القيم، فتقل الفروق الفردية ونجد قوية العمل الجماعي.

اقرأ أيضًا: شرح عناصر المزيج التسويقي بالأمثلة العملية وبشكل مبسط

2- التضامن العضوي

في حالة أن يكون التشابه والشبه مفقودين يتم التعبير عن الوحدة المتماسكة للجماعة بالتضامن العضوي، والجدير بالذكر أن كثافة السكان الزائدة هي المفتاح الرئيسي الذي يتم على أساسه تقسيم العمل.

التضامن العضوي يظهر مع النمو في تقسيم العمل، ويوجد ذلك بصورة خاصة في المجتمعات الصناعية المتطورة، حيث إن الأشخاص لم يتشابهوا، ويتم التمييز بينهم بناءًا على العواطف والتفكير والقيم المختلفة، ونجد أن التضامن العضوي يتسم بالتخصص والفردية.

في نفس الوقت الذي يتصف بالضمير الجماعي والقانون القمعي، والضمير الجماعي أضعف بكثير وأكثر تجردًا من الفردي.

3- تقسيم العمل

حيث إن الوظائف المحددة للأشخاص المعينين يمكن أن يعود بالنفع على المجتمع ويرفع من القدرة الإنجابية للعملية ومجموعة المهارات المختلفة، وهذا يخلق شعور بالتضامن للأشخاص التي تتشارك الوظائف.

4- النسبة والتناسب

يجب أن يتناسب تقسيم العمل بصورة مباشرة مع الكثافة الديناميكية والأخلاقية للمجتمع، وهذا يتم التعرف عليه من خلال معرفة تركيز الناس، ومعدل التنشئة الاجتماعية والعمل على زيادة أعداد وفعالية وسائل الاتصال.

اقرأ أيضًا: خطة عمل موظف في العمل

مٌلخص كتاب تقسيم العمل لـ دوركايم

أوضح دوركايم في كتابه تعريف التضامن وعرض الأنواع المختلفة للتضامن، كما أنه خاض في موضوعات عديدة من أبرزها التضامن الاجتماعي.

الجدير بالذكر أن كتاب (تقسيم العمل في المجتمع) للفيلسوف الفرنسي دوركايم ظهر في عام 1893م لأول مرة، وكان ذلك أول عمل نشر رئيسي يقوم به، وقدم من خلاله مفهوم عن الشذوذ وانهيار المجتمعات بالإضافة للقواعد على الأفراد داخل المجتمع.

في هذا الوقت كان العمل المقسم في المجتمع من الأمور المؤثرة في تطوير النظريات المختلفة والأفكار الاجتماعية، ولكن اليوم استطاع دوركايم أن يحصل على تقدير كبير لما كان ينظر إليه منذ مئات السنين.

من الموضوعات الأساسية للكتاب أنه يوضح الفرق بين الحضارات النامية وتلك المتقدمة، ونظرتهم إلى التكافل الاجتماعي، كما أن يوجد تركيز أخر يحدد كل نوع من المجتمع والدور القانوني له في حل المشكلات، ويندرج هذا تحت مبدأ التضامن الاجتماعي.

رأى دوركايم أن المجموعات الاجتماعية المتواجدة ما قبل الثورة الصناعية تتكون من الجيران والأسرة، ولكن مع استمرار الثورة رأى الناس أدخلوا مجموعات جديدة بناءً على العمل في الوظائف المختلفة، وكانت هذه المجموعة هي زملاء العمل.

مفهوم تقسيم العمل الجماعي

يرى دوركايم أن العمل أو الوظيفة يجب أن يكون فيه شيء من التخصص، ويدل تقسيم العمل إلى فصل كلًا من الأنشطة والتخصيص، ويمكن الإشارة إلى مفهوم تقسيم العمل الجماعي على أنه:

هي صفة عالمية للوجود البشري، وهذا ليس معناه أنه ناتج عن الاختلافات الطبيعية (المقصود بها الاختلافات البيولوجية بين كل من الذكور والإناث)، ولكن العمل الجماعي يكون من صنع الإنسان ويمكن تشكيله بصورة اجتماعية.

من الهام أن يبدأ أي تعرف لتقسيم العمل بناءً على إدراك الدلالات المختلفة بالمعنى البسيط، ويتم اللجوء إلى جعل مفهوم تقسيم العمل الجماعي في بعض الأحيان يكون في سياق اقتصادي، والجدير بالذكر أن تقسيم مهمة إنتاجية معقدة يصف تقسيم عدد مختلف من المهام المتخصصة بصورة أبسط.

اقرأ أيضًا: ساعة الرضاعة في قانون العمل

أقوال مأثورة لـ دوركايم

في إطار التعرف إلى المفاهيم المختلفة التي يشير إليها دور كايم في كتابه، سنوضح بعض الأقوال المأثورة له والتي تحمل معاني عميقة ومؤثرة في المجتمع أيضًا، ومن أبرز هذه الأقوال ما يلي:

  • “لا يمكن للإنسان أن يرتبط بأهداف أسمى ويخضع لقاعدة ما إذا لم ير شيئًا فوقه ينتمي إليه، إن تحريره من كل ضغوط اجتماعية هو التخلي عنه لنفسه وإحباط معنوياته“.
  • “انتحار الحزين مرتبط بحالة عامة من الاكتئاب الشديد والحزن المبالغ فيه، مما يجعل المريض لا يدرك بصدق الروابط التي تربطه بالناس والأشياء المتعلقة به، الملذات لم تعد تجتذبه“.
  • عندما تكون الأعراف كافية، تكون القوانين غير ضرورية، عندما تكون الأعراف غير كافية، تكون القوانين غير قابلة للتنفيذ“.
  • التضامن يصل إلى أقصى درجاته عندما يغلف الضمير الجماعي تمامًا ضميرنا كله ويتوافق معه في جميع النقاط“.
  • الأفكار والميول المشتركة بين جميع أفراد المجتمع هي أكبر من حيث العدد والشدة من تلك التي تتعلق بشخصية كل فرد“.
  • لا يتقدم المرء عندما يسير نحو لا هدف، أو – وهو نفس الشيء – عندما يكون هدفه لا نهاية”.
  • بغض النظر عن أي قوة تنظيمية خارجية، فإن قدرتنا على الشعور هي في حد ذاتها هاوية لا تشبع ولا نهاية لها.
  • الاشتراكية ليست علمًا، إنها علم اجتماع في صورة مصغرة إنها صرخة ألم.
  • يبدو الواقع عديم القيمة إذا ما قورن بأحلام الخيال المحموم، وبالتالي يتم التخلي عن الواقع“.

العمل الجماعي من العادات الهامة التي يجب على المجتمعات أن تحرص على المحافظة على أدائها، حيث إن هذا يؤثر بصورة واضحة وملحوظة في تقدم المجتمع والتأثير الإيجابي له، وهذا ما حرص على توضيحه دوركايم في كتابه.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.