الدجاج ما يبيض وش الحل

الدجاج ما يبيض وش الحل، وما هي الأسباب التي تؤثر على قدرة الدجاج على البيض؟ ما يلزم معرفته بأن هذه المشكلة تواجه أغلب من يربون الدجاج سواء في المنزل أو في مزارع خاصة، لهذا نحن في موضوعنا ذلك ومن خلال صناع المال سنجيب على سؤال الدجاج ما يبيض وش الحل.

الدجاج ما يبيض وش الحل

يميل الكثير من الناس في الوطن العربي إلى تربية الطيور والدواجن لكن بشكل أخص الدجاج، ولهذا نجد عدد كبير من المزارع التي تربي وتنتج الفراخ، كما إن تربية الدجاج تنتشر كذلك في المنازل فبعض الناس يحبون أن يربوا أعداد قليلة من الدجاج في منازلهم للاستفادة من لحومهم وبيضهم.

تفيد كذلك تربية الدجاج في مساعدتنا للتخلص من بقايا الخبز والطعام الفائض، فبدلًا من أن يتم إهداره ورميه يقومون بتقديمه للدجاج مع العلف والماء لتحفيز إنتاجية الدجاج من البيض وسهولة تسمينه.

لكن نجد أن معظم مربين الدجاج تواجههم مشكلات في بيض الفراخ ويتساءلون الدجاج ما يبيض وش الحل فبعض الدجاج قد يبيض بمعدلات قليلة للغاية وأقل من الطبيعي والبعض الآخر قد يواجه مشكلة عدم البيض بالمرة، فمن أفضل طرق علاج تلك المشكلة هي:

توفير الإضاءة الجيدة

إن من أهم الأمور التي ترفع من كفاءة إنتاج الدجاج للبيض هو توفير الإضاءة الجيدة لهم، خاصة في أوقات النهار فمن الأفضل أن تترك لهم مجال لأن ينالوا نصيب من ضوء النهار وأشعة الشمس، حيث ترتبط زيادة معدلات إنتاج الدجاج للبيض بشكل طردي مع عدد ساعات النهار وتلقي الضوء.

إن كنت ممن يربون الدجاج في أقفاص حديدة أو في عشة في المنزل وليس هناك مساحة أو مجال كي توفر لهم أشعة شمس أو ضوء فمن المهم أن توفر لهم حلول بديلة منها الإضاءة الصناعية.

كل ما عليك فعله هو وضع لمبات الإضاءة المناسبة لعدد الدجاج وحجمه في المكان مع التأكد من وصول الضوء لكل الدجاج، وسيساعدك ذلك في حل المشكلة التي تتساءل عنها الدجاج ما يبيض وش الحل.

يرجى عند توفير الإضاءة الصناعية للدجاج أن تحرص ألا يكون مصدر الضوء فوق الدجاج مباشرة حتى لا يتسبب لهم في ارتفاع درجة الحرارة ويزيد من مشكلة الإجهاد الحراري، وأيضًا كي لا يعرضهم لأضرار إن قاموا بتحريكه أو سقوطه عليهم بشكل مفاجئ.

اقرأ أيضًا: مشروع تربية الدجاج لإنتاج اللحم بالتفصيل

إمداد الدجاج بالمقويات

من المهم عند البحث عن علاج مشكلة الدجاج ما يبيض وش الحل أن تقوم بمراجعة شخص متخصص في تربية الدواجن ومعروف عنه خبرته، وكشف بعض من دجاجك عليه، حتى يكتب لهم المقويات أو الفيتامينات المناسبة.

هناك بعض الأمراض والمشاكل الصحية التي تحدث للدجاج مما تتسبب له في نقص معدل إنتاج البيض ولهذا فإن استخدام المقويات التي تحفز من إنتاجهم سيكون حلاً ممتازًا.

نشير إلى أنه من المهم جدًا أن نراعي عمر الدجاج ومدى تأثيره على كفاءة إنتاجه للبيض، حيث إن الدجاج يبدأ في إنتاج البيض حينما يتم عمر 160 يوم تقريبًا وقد يبيض قبل ذلك أو العكس، لكن حينما تصل الدجاجة لعمر كبير فإنه لا يمكنك فعل أي شيء لجعلها تبيض ولن تفلح في محاولتك في جعلها تبيض سواء بالغذاء أو المقويات لأن هذا عمر الركود لديهم.

التغذية الجيدة

من المهم جدًا الاهتمام بتغذية الزجاج بشكل جيد جدًا في الفترات التي تبدأ فيها مواسم وضع البيض، والقيام بإمدادهم بأنواع جيدة من الأعلاف والطعام والشراب الذي يحتاجه كما ينصح بوضع الطعام له والشراب في أوقات محددة حتى يزيد ذلك من قوته وينتظم جسمه عليها وبالتالي ترفع من معدلات إنتاجها للبيض.

أسباب انخفاض إنتاج الدجاج للبيض

هناك العديد من الأسباب التي تجعل الدجاج يتوقف عن البيض أو يقل معدل إنتاجه للبيض ومن أشهر هذه الأسباب وأهمها ما يلي:

قصر مدة النهار

إن النشاط التناسلي للدجاج يتأثر بعدد الساعات النهارية في اليوم فهو كثيرًا ما يتأثر بالإضاءة خلال اليوم، وهو ما يجعل إمداد الدجاج بالنور حتى إن كان صناعي من الأمور الهامة للغاية.

التغذية الغير كافية

إن التغذية الغير مناسبة للدجاج قد تكون هي السبب الرئيسي وراء انخفاض إنتاجية الدجاج للبيض حيث يحتاج الدجاج لعدد من الواجبات المتزنة والأعلاف والفيتامينات الهامة لصحته وبالتالي فإن أي نقص في ذلك يؤثر بشكل مباشر وفوري على صحة الدجاج وكفاءة إنتاجيته.

نشير أيضًا إلى أن بعض مربيين الدجاج يعتمدون على علائق دجاج غير متزنة كما يقومون بتزويد الدجاج بمخلفات طعام رديئة ويشترون أنواع رخيصة من العلف للدجاج قد تكون غير جيدة بشكل كافي، وكل هذا بسبب توفير المال وتقليل التكلفة.

انقلاب رحم الدجاجة

تحدث ظاهرة انقلاب رحم الدجاجة في بعض الحالات وفيها يخرج رحم الدجاجة من خارج جسمها، وتحدث هذه الظاهرة إما بسبب التغذية الغير جيدة للدجاج أو بسبب زيادة محتوى الدهون داخل الدجاج أو بسبب كبر حجم البيض عن المعدلات الطبيعية.

لا بد من حل هذه الظاهرة بشكل سريع، لأنها تقود إلى ظاهرة أخرى لدى الدجاج وهي ظاهرة الافتراس وهنا يجب مراجعة طبيب بيطري مختص وكذلك عدم وضع مضادات الكوكسيديا إلى علائق الدجاج الأبيض.

اقرأ أيضًا: هل يمكن تربية السمان مع الدجاج

المواد الكيماوية المضافة للدجاج

يستخدم البعض النيكربازين كأحد مضادات الكوكسيديا وهو ما يقلل من الكفاءة التكاثرية عند الدجاج كما يتسبب في ضعف غشاء الصفار لديها وهي ظاهرة تعرف باسم تبقع الصفار.

كذلك فإن استخدام مادة مونيسبين كمضاد الكوكسيديا يؤدي إلى نتائج وتأثيرات جانبية عكسية على معدلات إنتاج البيض خصوصاً تلك التي تغدى في أعلاف البروتين.

قلة شرب الماء

تؤثر قلة شرب الدجاج للماء على القدرة التناسلية عندهم وهو نا يؤدي إلى انخفاض مستوى إنتاجية البيض، حيث إن الماء عنصر مهم في جسم الحيوان خاصة الدواجن إذ يمثل حوالي 70% من جسمه، كما إن كميات المياه المشروبة بينها علاقة مع كمية الطعام الذي يتم تناوله من قبل الدجاج.

زيادة نسبة ملح الطعام

إن معظم الدواجن والطيور تتم تغذيتها على الأعلاف والأغذية تأتي تحتوي على كميات معينة من ملح الطعام، حيث يتم وضع كلوريد الصوديوم في العلف، ويلعب عنصر الصوديوم دور كبير في احتفاظ جسم الدواجن بالسوائل والضغط الأسموزي المائل، وكذلك في مستوى الحموضة.

لذلك نجد أن انخفاض نسبة كلوريد الصوديوم الموجود في الطعام المقدم للطيور يؤثر بصورة عكسية على مستوى صحة الدجاج ويفقدها قدرتها التناسلية لأنه بالأساس يخفض من شهية الطيور ويقلل من قدرتها على الاستفادة من البروتينات والطاقة الموجودة في العلائق بشكل يتداخل سلبيًا مع الأداء التكاثري.

نقص عنصر الكلورين في جسم الدجاج

يعد عنصر الكلورين من العناصر الغذائية الرئيسية في جم الدجاج، حيث يفرز كلوريد النيتروجين hydrogen chloride من المعدة الغدية proventriculus بداخل الدجاج والذي يعتبر ضروري جدًا للجهاز الهضمي ويسهل عملية الهضم ويحسن من وظائف أعضاء الجسم بشكل عام.

كذلك فإن الكلورين دوراً مهمًا في الاحتفاظ بالتوازن الأسموزي واحتفاظ جسم الدجاج بالسوائل لذلك فإن النقص في عنصر الكلورين يؤدي إلى حدوث مشاكل عصبية في الدجاج حيث إذ تصبح الدجاجات أشد حساسية تجاه الضوضاء.

انخفاض الكالسيوم عند الدجاج

إن الدجاج لا يحتاج إلى نسبة كبيرة من الكالسيوم في جسمه خاصة الدجاج البداري، لكن على الرغم من ذلك فإنه عندما تبدأ مرحلة وضع البيت فإن جسم الدجاج يحتاج إلى كالسيوم بنسب أضعاف مضاعفة من الذي كان يحتاجه من قبل.

لذلك فإن نقص الكالسيوم في تلك الفترة تؤدي إلى انخفاض مستوى إنتاج الدجاج للبيض إن لم يكن التوقف تماماً، وترتبط تلك الظاهرة بالدجاج المربى في الأقفاص أكثر من الدجاج الذي يتم تربيته في أماكن واسعة أو مزارع.

حينما قلة في نسبة الكالسيوم في جسم الدجاج فإن الجسم يبدأ في نخر العظام واستنزاف الكالسيوم منها وهو ما يتسبب في مشاكل كثيرة للدجاج منها تلك المشكلة الخاصة بإنتاج البيض.

اقرأ أيضًا: هل الحلبة تزيد إنتاج البيض عند الدجاج

قلة عنصر الفسفور أو زيادته

إن حاجة جسم الدجاج للفسفور تشبه تمامًا حاجاته إلى الكالسيوم وعناصر غذائية أخرى ضرورية للجسم، وذلك لأن عظام الدجاج تتكون بشكل أساسي من عنصري الفسفور والكالسيوم ونجد أن أي زيادة أو نقص في أي عنصر منهما تؤثر على العنصر الآخر بشكل سلبي.

لذلك من المهم جدًا أن نراعي كمية الكالسيوم التي تعطى في العلائق للدجاج وكذلك العكس بالنسبة للفسفور حتى لا تزيد نسبة النفوق.

كل هذا يؤدي إلى انخفاض معدلات إنتاج البيض عند الدجاج إن لم يكن هناك توازن في توافر هذه العناصر في جسم الدجاج، ويؤدي إلى تراجع قدراتها التناسلية.

الإجهاد الحراري

إن الإجهاد الحراري يسبب العديد من التأثيرات السلبية على صحة الدجاج فإن كنت تتساءل الدجاج ما يبيض وش الحل، قد يكون السبب وراء هذه المشكلة إجهاد الدجاج بسبب ارتفاع درجة الحرارة وهو ما يؤدي إلى قلة مستوى استهلاك الدجاج للغذاء وانخفاض وزن البيض وعدده وانخفاض مناعة الدواجن وتدهور جودة بيضهم.

العلف الفاسد

سوء التغذية ينتج عنه بكتيريا الكوليسترديم وهي منتشرة عند الدجاج الذي يتم تعليفه وتربيته بشكل أساسي على المواد العضوية أو جثث الفراخ النفوق وتعتبر برك المياه والمياه الراكدة هي أحد الأسباب التي تقود لهذه المُشكلة وهو ما يؤثر بشكل سلبي على معدلات إنتاج الدجاج للعلف.

كذلك فقد يقوم المربي بشراء علف من أحد البائعين المحتالين الذي يستغلون عدم الخبرة الكافية لدى المربي فيقدمون له الأعلاف الفاسدة أو المضاف لها عناصر أخرى، مما يتسبب في مشاكل صحية للدجاج.

هناك بعض الأسباب الأخرى المتعلقة بالتغذية مثل السموم الناتجة عن تناول الدجاج لبعض النباتات الضارة له مثل بذور البازلاء أو بذور القطن والمضادات الحشرية ومبيدات الحشرات والحشائش وبعض المخصبات والأدوية التي تعطى للدجاج دون حاجة أو من خلال وصفة شخص غير خبير.

وكل هذا يؤثر بطبيعة الحال على مدى كفاءة إنتاج الدجاج للبيض ومعدلات إنتاجه وكذلك على حجم البيض نفسه وجودته، خاصة في حالة الإهمال الشديد التي وصل إليها المزارع أو المربي مع دجاجه.

اقرأ أيضًا: تربية الدجاج البياض في البطاريات

بهذا نكون قد أوضحنا لكم إجابة سؤال الدجاج ما يبيض وش الحل، وقد قمنا بشرح أسباب عدم بيض الدجاج أو قلة إنتاجه بشيءٍ من التفصيل، مع توضيح حلول المشكلة المطروحة بشكلٍ مناسب وغير مكلف، ونتمنى أن نكون قد أفدناكم.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.