صفات المدير الفاشل

صفات المدير الفاشل عديدة فهي غير مقتصرة على الأمر والنهي عن مختلف الأشياء بصرامة فقط، كما أنها تعد بمثابة أحد عوامل بداية تعرض المؤسسة أو الشركة للفشل، نظرًا لوضعها العبء الكبير على جميع المسيرة المهنية والموظفين، فإذا كنت ترغب في عدم قيادة مؤسستك إلى الهاوية تعرف معنًا عبر موقع صناع المال إلى صفات المدير الفاشل لتجنبها.

صفات المدير الفاشل

إن مدير الشركة يعد بمثابة العامل الأساسي الذي يقودها مع فريقه نحو النجاحات الكبيرة، حيث إنه هو المسؤول عن توفير التوجيه والرقابة والتنسيق معهم من أجل بلوغ الأهداف المنشودة.

كما أنه من بيده خلق الجو الملائم في بيئة العمل وتشجيع الروح الإيجابية وروح التعاون مع تطوير الموارد البشرية والمالية وكذلك المادية إلى جانب دعم المصادر سواء كانت الفكرية أو المعنوية.

ففي حالة إن لم يوفر أي عنصر من تلك العناصر نظرًا لكونه من المدراء الفاشلين ستصبح الإدارة فاشلة وهو الأمر الذي بدوره يؤدي إلى تحقيق الخسائر بدلًا من الأرباح والسقوط إلى القاع.

فدعونا نتعرف في السطور التالية إلى صفات المدير الفاشل التي تعيق عن تقدم المؤسسات إلى الأمام:

1- افتقار المرونة

إن المدير الفاشل هو الذي يخلق أجواء الضغط في العمل، وذلك من خلال عدم قبوله لأي حالة طارئة يواجهها الموظفين لاتسامه بعدم المرونة وعدم الانسياق وراء مبدأ الأخذ والعطاء.

في حين أنه يطلب منهم منحه المرونة عند زيادة المهام أو زيادة ساعات العمل، وهو الأمر الذي يضع الضغط الشديد على الموظفين ويقلل من قدرتهم على الإنتاج.

اقرأ أيضًا: الفرق بين المدير الناجح والمدير الفاشل

2- انعدام الشفافية

أحد أهم صفات المدير الفاشل هي انعدام الشفافية، ويُقصد بها إخفاء التفاصيل الهامة عن العمل عن الموظفين أو قيامه بأداء الممارسات الخاطئة والغير أخلاقية معهم كاستغلالهم وأكل حقوقهم والتعامل معهم بشكل غير عادل.

فإن ذلك الأمر سوف يترتب عليه فقدان الثقة المتبادلة بين الموظف والإدارة وبالتالي تراجع الأعمال بشكل كبير نتيجة لترك الموظفين للعمل وعدم تحمله لذلك الوضع المزعج.

3- حب التسلط

إن منصب المدير لا يصلح للجميع، وذلك لأن هناك أنواعًا من الأشخاص يُفضلون التسلط على غيرهم دون الأخذ في عين الاعتبار أن ذلك الأمر يعد من المهارات القيادية السيئة.

يُقصد بمصطلح التسلط هو التدقيق بشكل مستمر على مهام الموظفين أو التتبع لهم مع عدم منحهم الحرية في أدائها، والتعليق أيضًا على الأشياء الروتينية التي لا تشكل خطرًا، وبالتالي التأثير على الثقة العامة وعلى سير العمل بالسلب.

4- الحط من جهود الموظفين

إن النقد البناء يعد من أبرز المهارات والصفات التي ينبغي أن تتوافر في المدير الناجح وذلك لأنه وسيلة لتعزيز جودة الإنتاج ودفع فريق العمل نحو التطور، أما النقد القائم على الترقيع فإنه من صفات المدير الفاشل.

إذ إن مثل هذا النوع من النقد يعمل على الحط من جهود الموظف لا سيما إن كان بطريقة علنية وأمام باقي زملاء العمل كما أنه يبث شعور الإحباط واليأس داخله فبدلًا من أن يشجع على الدفع إلى الأمام يؤدي إلى السقوط في الهاوية.

5- عدم التقدير بشكل صحيح

من صفات المدير الفاشل أنه يعامل الموظف كأداة يقوم بتوجيهها حيث يشاء مع اعتقاده بأنه يأخذ المقابل المادي أمام ذلك وكفى، فبالطبع قياس الجهود بهذه الطريقة أمرًا غير محبذًا على الإطلاق.

إذ إن التقدير والثناء يعدان بمثابة المحفزات بالنسبة للموظفين للاستمرار على تقديم أحسن ما لديهم، ففي حالة إن لم يشعروا بتقدير مجهودهم بمثل هذه الطريقة قد يؤدي الأمر إلى تثبيط عزيمتهم.

اقرأ أيضًا: ما الفرق بين المدير العام والمدير التنفيذي؟

6- لا يمتلك رؤية ولا يثق فيمن حوله

إن كان المدير يهدف إلى تحقيق الربح وبلوغ أهداف الشركة بأي طريقة متاحة أمامه دون وضع رؤية واضحة وثابتة للشركة أو تحديد القيم الأساسية والمنظمة للعمل، أو دعم باقي فريقه ودفعهم نحو التقدم الوظيفي عبر رسم خريطة للترقي.

فهو مديرًا فاشلًا، لأنه لم يمتلك رؤية مستقبلية بعد لاهتمام بالدخل وتحقيق الأرباح المادية فقط، إلى جانب سعيه في اهتزاز الثقة لدى موظفيه.

7- يتوقع التواجد المستمر

توقع التواجد من صفات المدير الفاشل، ويقصد بتلك الصفة هي إيجاده للموظفين وقتما يحتاجهم حتى وإن كان في أوقات العطلة الشخصية لهم مع عدم تقدير ظروفهم مما يترتب عليه إرهاقهم ذهنيًا ونفسيًا.

8- عدم اعترافه بأخطائه

من العلامات الدالة على كون المدير فاشلًا هي عدم اعترافه بأي خطأ يصدر منه، فقد تجده يطلب منك القيام بمهمة محددة وبعد مرور ساعات كثيرة من العمل يكتشف أن تلك المهمة غير مُجدية.

فبدلًا من اعترافه بخطئه يحملك أنت المسؤولية ويلومك على إهدار كل ذلك الوقت، فبالطبع هذا الأمر من المقومات الأساسية لفشل المؤسسة.

9- كسر القواعد الأساسية

لكي يكون المدير ناجحًا يلزم أن يلتزم بالقواعد التي يضعها هو الآخر، فعلى سبيل المثال إن تأخر عن موعد الاجتماع أو لم يقم بالرد على الرسائل الهامة أو استخدام الهاتف خلال ساعات العمل واستثني نفسه من هذه القرارات فإنه فاشلًا.

10- إهمال التواصل

إن كانت مهارات التواصل لدى المدير ضعيفة فسوف يصبح فاشلًا، فإن تلك المهارات تنقسم إلى نوعين، فالنوع الأول منها يكون داخل المؤسسة ويعتمد على توصيل المعلومات اللازمة وتفاصيل العمل لهم.

أما النوع الثاني فهو شامل التواصل الإنساني أي الاهتمام بأعياد ميلاد الموظفين وتهنئتهم بها أو توفير الإجازات المرضية لهم مع الاطمئنان باستمرار عليهم، فقد يبدو الأمر غير مهمًا ولكنه يساعد في تقوية الترابط بينهما.

11- التردد في اتخاذ القرارات

نظرًا لكون المدير الفاشل غير قادرًا على التحكم في إدارة الشركة بشكل سليم فإنه يظل دائمًا خائفًا من الفشل، وهو الأمر الذي يجعله يتردد في أخذ القرارات اللازمة ويفقد الثقة في قدرته على تحمل النتائج.

12- صفات أخرى

لن تقتصر صفات المدير الفاشل على ذلك فقط، فهناك صفات أخرى سنشير إليها باختصار في النقاط التالية:

  • أخذ الأمور على محمل شخصي وشعوره الدائم بخيانة من حوله له.
  • يستمع للغيبة من موظفيه وقد يعطي المكافأة للموظف الذي ينقل له أخبار الآخرين.
  • يكون ضيق الأفق ولا يبتكر الأساليب المميزة لإقناع الموظفين بأي أشياء جديدة تخص العمل.
  • لا يتحمل المسؤولية عند التعرض للخسارة.
  • قد يقدر المؤهلات التعليمية أو شكل الموظف على حساب موهبته وخبرته.

اقرأ أيضًا: كيف تكون مدير ناجح ومحبوب وما هي صفات المدير الناجح

طريقة التعامل مع المدير الفاشل

قد تكون مضطرًا للاستمرار في العمل نظرًا لعدم توافر آخر أو لحاجتك للأموال ولكنك تشعر بالضغط الشديد من مديرك الفاشل إلى جانب التوتر ولا تعلم ما ينبغي عليك فعله، فإليك فيما يلي ببضعة نصائح للتعامل بسهولة مع المدير الفاشل:

  • التعامل معه برفق وطرح المشكلات التي تواجه الموظفين بصفة عامة ولكن بشكل محترف وهادئ مع صياغة الأفكار المرتبة والواضحة.
  • تجنب العمل ضده والانسياق معه مصلحة العمل.
  • أداء المهام المطلوبة منك على أكمل وجه وتنفيذ التعليمات التي يطرحها عليك لكيلا يتهرب من المسؤولية عند وقوع أي مشكلة.
  • يحبذ توقع المشكلات قبل حدوثها مع تنبيه بطريقة احترافية به لكسب ثقته.
  • تقديم المساعدة له للتغلب على نقاط ضعفه لا سيما الخوف من اتخاذ القرار ومدحه باستمرار.

يكون المدير فاشلًا عندما لا يقدر جهود من حوله ويفتقر الحماس والحلول الخلاقة لشتى المشكلات إلى جانب القدرة على اتخاذ القرارات الصائبة والتواصل المستمر مع الموظفين.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.