قبل هيكلة الدين وبدأ تطبيق الاستحواذ.. توصيات كايرو كابيتال بالتخلي عن أسهم القلعة

تسعى إدارة شركة القلعة إلى تبني استراتيجية بهدف تحقيق الاستحواذ الكامل على الشركة بحلول عام 2025، وقد أوصت كايرو كابيتال في ظل ذلك بالتخلي عن الأسهم وبيعها قبل إتمام عملية هيكلة الدين، مع احتمالية إرجاعها مرة أخرى على المدى الطويل، ونوافيكم بمزيد من التفاصيل من خلال موقع صناع المال.

توصيات بشأن التخلي عن أسهم القلعة قبل هيكلة الدين

جاءت توصيات شركة كايرو كابيتال على غرار إعلان شركة القلعة القابضة للاستثمارات المالية عن وضع خطة مثيرة للجدل تتعلق بهيكلة ديونها، حيث صدرت بحوث شركة كايرو كابيتال توصي ببيع أسهم شركة القلعة عند مستوى 1.5 جنيه للسهم الواحد.

كما جاءت التصريحات تنبأ باحتمالية إعادة تكوين المراكز مرة أخرى على المدى البعيد، وقد جاء ذلك بالتزامن مع التقرير الذي أصدرته الوحدة في نهاية الأسبوع الماضي، والذي أشار إلى أن القيمة العادلة لأسعار الأسهم ينبغي ألا تتدنى عن 2.25 جنيه، والتي يتوقع أن تتراجع بعد إتمام عملية هيكلة الديون لتصل إلى 0.9، وهو على حد تعبير الوحدة يعد تدميرًا للثروة.

علمًا بأن سهم شركة القلعة قد تراجع بشكل ملحوظ في ختام جلسات الأسبوع الماضي، حيث كانت وصلت تراجعه في يوم الخميس إلى 7.5% مقارنة بيوم الأربع، وتم إغلاقه بذلك عند مستوى 2.59 جنيه.

ترجع هذه التوصيات إلى رغبة كايرو كابيتال في تبني استراتيجية بهدف تحقيق الاستحواذ الكامل على الشركة، والتي من المتوقع أن تكتمل بحلول عام 2025 عبر عمليات إعادة شراء الدين كجزء من إعادة هيكلة المديونيات، الأمر الذي قد يعرض الشركة إلى بعض المخاطر، وجاء هذا وفقًا لتقرير وحدة الأبحاث بشركة كايرو كابيتال، والذي حصلت البورصة على نسخة منه.

LTD تعرض شراء المديونية المستحقة لمقرضي القلعة

في الخامس والعشرين من أبريل الماضي  للعام الحالي أعلنت شركة القلعة للاستثمارات المالية عن تلقيها خطابًا من شركة (Ltd (QHRI، والتي قامت فيه بعرض استعدادها لشراء المديونية المستحقة لأي من مقرضي شركة القلعة، وحددت لذلك مبلغًا قدره 325 مليون دولار أمريكي فيما يعرف بالقرض المشترك الذي سوف يتم بين شركة القلعة ومجموعة من البنوك والمؤسسات المالية الأخرى.

جاءت تصريحات كايرو كابيتال سيكيورتيز في ورقتها البحثية تشير إلى أنه في حال لم ترتفع قيمة الشركة عن 5 مليار جنيه سيكون المساهمين الذين لن يشاركوا في عملية مبادلة الديون المطروحة حاليًا أكثر عرضة لمخاطر عالية بسبب تراجع قيمة السهم والثروة بشكل عام.

كما تستبعد أبحاث كايرو كابيتال استنادًا إلى تحليل الأصول الأساسية لـ CCAP أن ترتفع القيمة السوقية لشركة القلعة في الوقت الحالي، وذلك أمر طبيعي بالنظر إلى هيكل الصفقة، وحجم الالتزامات المتبقية بعد إبرامها.

علمًا بأن صفقة مبادلة الديون التي تم الإعلان عن الدخول فيها من قبل شركة القلعة تعد واحدة من أغرب صفقات مبادلة الديون التي نشهدها العصر الحديث، حيث إنها سوف تسمح للمساهمين باصطياد عصفورين بحجر واحد على حد تعبير طرفي الصفقة، وذلك عبر توفير آلية لتخفيف الديون في الوقت نفسه الذي يسمح فيه للمساهمين الرئيسيين سيتادل كابيتال أن يقوموا برفع حصصهم أيضًا.

يتوقع أن تقوم سيتادل كابيتال برفع حصتها من الأسهم من نحو 23.5% لتصل إلى 60% بعد إتمام العملية، ليصبح المساهمين بذلك قد تمكنوا من الاستحواذ على الجزء الأكبر من عملية المبادلة، علمًا بأن هذه الصفقة سوف تتم من خلال شركة أوف شور.

عمليتي المبادلة مع شركة أوف شور

شركة أوف شور هي شركة ذات طابع خاص، تم تأسيسها في جزء العذراء بغرض شراء المديونيات وسيتم من خلالها تنفيذ الصفقة من قبل المساهمين الرئيسين بالقلعة القابضة، ويشار إلى أن شركة القلعة ستنفذ عملية استحواذها على المزيد من الأسهم عبر عمليتي تبادل متتالين.

في العملية الأولى سوف تقوم شركة أوف شور بطرح سندات تبلغ قيمتها 28 مليون دولار لشراء القروض غير المضمونة المستحقة للمؤسسات المالية المقرضة، وبذلك تصبح أوف شور دائنة لشركة القلعة بمبلغ القرض، وبانتهاء المبادلة الأولى تتحول المراكز بين الطرفين من دائن إلى مدين، ثم تتم المبادلة الثانية التي سيتم فيها تحويل تلك السندات إلى أسهم في رأسمال القلعة القابضة.

طبقًا للبحوث التي أجرتها كايرو كابيتال، يتوقع أن تتم عملية المبادلة الثانية في بدايات الربع الرابع من العام الحالي 2024، حيث سيتم تحويل سندات الشركة إلى أسهم من خلال عملية زيادة رأسمال الشركة بالقيمة الأسمية بقيمة إجمالية للزيادة والتي توازي في الوقت نفسه حجم القروض وهو ما يقدر بنحو 231 مليون دولار.

أشارت كايرو كابيتال إلى أن عملية زيادة رأس المال التي يرتقب حدوثها خلال الفترة المقبلة لن تكون مجرد عملية روتينية عادية، بل إن الأولوية فيها ستكون لمالكي السندات المطروحة، وفقًا لذلك سيكون أغلب المشاركين من المساهمين الرئيسيين في شركة القلعة القابضة.

بالإضافة إلى التوصيات بشأن بيع الأسهم قبل هيكلة الدين، أوصت كايرو كابيتال أيضًا بعدم مشاركة مساهمي الأقلية في عملية شراء السندات التي سوف تشهدها القلعة خلال الفترة المقبلة، مما سيترتب عليه عدم الاستفادة من زيادة رأس المال.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.