محاولات لحل الأزمة التي تعرضت لها شركة مصر للاستيراد والتصدير

تعرضت شركة مصر للاستيراد والتصدير إلى أزمة مالية نتيجة الإهمال مما دعى النائبة ألفت المزلاوي عضو مجلس النواب وأمين سر لجنة القوى العاملة إلى إرسال طلب إحاطة إلى رئيس مجلس الوزراء.

وأعلنت فيه عن حجم الخسائر التي تتعرض له شركة مصر للاستيراد والتصدير التي تعد من أهم إنجازات الرئيس الراحل جمال عبد الناصر نظرًا لما تتميز به من بنية تحتية هائلة في جميع الفروع الداخلية والخارجية.

وكان اختصاص الشركة على مدار السنوات السابقة  في العديد من المنتجات منها الأقمشة والملابس والغزل والنسيج واللحوم والدواجن والقمح بالإضافة إلى الأجهزة الطبية والأدوية، والفواكه والخضروات فضلًا عن الصناعات الكيماوية.

كما تحرص على إقامة  الشراكات والصفقات مع الدول الأخرى عن طريق عمليات الاستيراد والتصدير.

واستدعت ضرورة التحرك لحل الأمة التي تتعرض لها الشركة والحد من حجم الخسائر خاصة لكونها مسؤولة عن  عمليات هامة تؤثر في اقتصاد الدولة أبرزها عملية استيراد المواد الخام والمنتجات بقيمة ربح ثابتة تصل إلى 10% لبيع المنتجات بأسعار مقبولة للمستهلكين.

أما العملية الأخرى هي عملية التسويق للمنتجات المحلية إلى دول الخارج مقابل هامش ربح بسيط لمساعدة أصحاب الشركات البسيطة من تنمية مشروعاتهم الصغيرة.

وحددت قيمة 5 مليار دولار أمريكي وهو ما تحتاج إليه الشركة للقضاء على جشع التجار وتوفير السلع بأسعار مقبولة للمستهلكين وتحديد هامش ربح معقول للحد من الخسائر التي تعرضت لها الشركة.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.