خبير سوق المال المصري يكشف عن الأسباب الحقيقية وراء تراجع مؤشرات البورصة

بعد الانخفاض والتراجع الكبير الذي شهدته مؤشرات البورصة المصرية خلال تداولات شهر أبريل الماضي، تستمر في تسجيل الهبوط خلال جلسات هذا الأسبوع مع أداء سلبي للحركة العامة، وهذا وفق ما جاء من تصريح أحد خبراء سوق المال المصري، والذي نتعرف على المزيد حول تصريحاته من خلال موقع صناع المال.

عبد الهادي يكشف عن أربع أسباب رئيسية لتراجع مؤشرات البورصة المصرية

صرح الدكتور محمد عبد الهادي خبير السوق المالي بأن المؤشر الرئيسي في البورصة المصرية 30 EGX انخفض بنسبة 9.5% وسجل بذلك تراجعًا ملحوظًا، حيث تم تحديد هذا التراجع بقيمة 24408 خلال جلسات أبريل الماضي.

في حين شهد الأسبوع الأول من مايو وتحديدًا في آخر خمس جلسات ارتفاع نسبي للتداول، حيث سجلت الجلسات الخمسة 24639 و26011 و24448 و25270 و26113 على التوالي، مما ينبأ عن احتمال وجود تماسك نسبي خلال الشهر الجاري.

هذا وقد أوضح عبد الهادي في تصريحه أن هناك أربعة أسباب رئيسية هي التي تسببت في انخفاض مؤشرات البورصة المصرية إلى هذا الحد، والتي جاءت كالتالي:

  • وجود توترات جيوسياسية في الشرق الأوسط، مما أدى إلى التخوف والترقب في دخول السوق المالية من قبل المستثمرين الأجانب حتى يتم حل هذه الأوضاع واستقرارها.
  • بعد انقضاء الربع الأول من العام، يدخل المشتري أو المستثمر في فترة من الترقب لرؤية نتائج أعمال الشركات خلال الأشهر الماضية كي يحدد قراراته على هذه الأسس.
  • قد يكون جني أرباح مرتفعة خلال عام 2023 سببًا في تأخر بعض المستثمرين عن الدخول إلى استثمارات جديدة.
  • ظهور بعض الشائعات بشأن تطبيق ضريبة أرباح رأسمالية.

البورصة المصرية تسجل 227.5 مليار كقيمة تداول أسبوعية

خلال الأسبوع الماضي تم التداول في البورصة المصرية بكمية أوراق مالية بلغت 3.263 مليون ورقة، مع تنفيذ حوالي 475 ألف عملية، بما يعادل 227.5 مليار جنيه، ويعتبر هذا ارتفاعًا كبيرًا مقارنة بالأسبوع الماضي.

الذي تم فيه تنفيذ 412 ألف عملية مع تداول 3.505 مليون ورقة بقيمة إجمالية 242.9 مليار جنيه، وجاءت حصيلة هذا التداول بنسبة 7.26% من القيمة الإجمالية للأسهم، بينما استحوذت السندات والأذون على 92.74%.

حركة التداولات في البورصة المصرية خلال الأسبوع الماضي

في ختام جلسات الأسبوع الماضي سجلت مؤشرات البورصة المصرية ارتفاعًا ملحوظًا في قيمة التداولات، حيث تم ربح 51 مليار جنيه من قبل رأس المال السوقي، ليتم بذلك إغلاقه عند مستوى 1.769 تريليون جنيه.

كما حقق مؤشر إيجي إكس صعودًا بنسبة 3.34% ليتم الإغلاق عند مستوى 26113 نقطة، بينما جاء صعود مؤشر إيجي إكس 30 محدد الأوزان بنسبة 3.92% ليغلق بذلك عند مستوى 32005 نقطة، وجاء هذا بالتزامن مع ارتفاع مؤشر إيجي إكس 30 للعائد الكلي، والذي وصلت نسبة صعوده إلى 3.31% وتم إغلاقه عند مستوى 11240 نقطة.

بالإضافة إلى ارتفاع مؤشر إيجي إكس 70 متساوي الأوزان الخاص بالشركات الصغيرة والمتوسطة، والذي وصلت نسبة صعوده أيضًا إلى 2.23% ليغلق عند مستوى 5796 نقطة، في حين كانت نسبة صعود مؤشر إيجي إكس 100 متساوي الأوزان 2.52% وتم غلقه عند مستوى 8321 نقطة.

بشكل عام يرجع تأخر البورصة المصرية أيضًا إلى الأثر السلبي الذي سببه التضخم العالمي، والذي لا يقف أثره عند البورصات المحلية فحسب بل يتعداها إلى التأثير العالمي.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.