هبوط أرباح الأندلس العقارية وتراجع بنسبة 67% بنهاية النصف الأول لعام 2024

في النصف الأول من عام 2024، شهدت الأندلس العقارية هبوطًا ملحوظًا في أرباحها، حيث تراجعت إلى 67%، هذا التراجع يعكس التحديات التي واجهتها الشركة في تلك الفترة، فهل يُمكن أن يشهد النصف الآخر من العام ارتفاعًا في الأرباح!

4.7 مليون ريال.. أرباح الأندلس العقارية بنهاية الربع الأول

بناءً على النتائج المالية الأولية للفترة المنتهية في 31 مارس 2024 تبين أن شركة الأندلس العقارية شهدت انخفاضًا كبيرًا في صافي أرباحها، إذ بلغت 4.7 مليون ريال بنهاية الربع الأول للعام الجاري.

هذا بالمقارنة بنفس الفترة من العام السابق، الذي بلغ فيه صافي الأرباح 14.2 مليون ريال، أي شهدت هبوطًا قُدّر بنحو 66.9%، إذ بلغ الربح التشغيلي في الربع الأول من عام 2024 نحو 23.6 مليون ريال، مقابل 30.7 مليون ريال في الربع الأول لعام 2023، بنسبة تراجع 23.2%.

النوع 2024 2023 حجم التغير
الإيرادات 53.00 54.47 %2.7
متوسط عدد الأسهم 93.33 93.33 %0.0
صافي الدخل 4.72 14.26 %66.9
دخل العمليات 23.64 30.79 %23.2
إجمالي الدخل 32.22 35.40 %9.0
ربح السهم (ريال( 0.05 0.15 66.9 %

بينما بلغت حقوق المساهمين الإجمالية 1.05 مليار ريال بنهاية الربع الأول من هذا العام، مقابل 1.07 مليار ريال في الفترة المماثلة من عام 2023.، أي شهد هبوطًا قدر بـ 1.8%، بالرغم من ثبات الإيرادات في قطاع المكاتب، وارتفاعها في قطاع الضيافة بنسبة 21%.

بينما بناءً على المؤشرات المالية التي أفصحت عنها الشركة فإنها شهدت تغيرًا كبيرًا مقارنة بالعام السابق.

القيمة السوقية 2,361.25 (مليون ريال)
قيمة المنشأة 3,144.72 (مليون)
عدد الأسهم 93.33 (مليون)
مكرر الأرباح التشغيلي (آخر 12) أكبر من 50
مكرر الارباح (آخر 12 شهر)
مضاعف القيمة الدفترية 2.24
القيمة الدفترية (لآخر فترة معلنة) 11.29 ( ريال)
القيمة الاسمية 10.00 ( ريال)
ربح السهم (آخر 12 شهر) 0.29 ( ريال)
العائد على متوسط الأصول (آخر 12 شهر) 1.2%
العائد على متوسط حقوق المساهمين (آخر 12 شهر) 2.5%

السبب وراء انخفاض صافي أرباح الأندلس العقارية

أشارت الجهات المسؤولة في الشركة إلى السبب وراء انخفاض صافي الأرباح عن العام الماضي، وأرجعت الأمر إلى ارتفاع تكلفة التمويل كسبب رئيسي، فضلًا عن انخفاض حصة الشركة في أرباح الشركات الشقيقة.

كما كان للزيادة في تكلفة الإيراد أثرًا كبيرًا في انخفاض الأرباح، لاسيما في قطاعي الضيافة وقطاع المكاتب بسبب ارتفاع نسبة الإشغال في الأولى، ومصروف إهلاك البرج المكتبي الجديد في الأخيرة.

شكلت تلك التحديات تأثيرًا سلبيًا على أرباح الشركة أدت إلى انخفاضها، بالرغم من برغم انخفاض مصروفات التسويق والزكاة، وهذا مقارنة بالعام الماضي.

على صعيد آخر.. ارتفعت الإيرادات الموحدة للشركة بنسبة 3.5% بنهاية الربع الأول من العام الجاري مقارنة بعام 2023. مما أدى إلى ارتفاع إيرادات قطاع الضيافة بنسبة 33% نتيجة تحسن مستويات الإشغال.

تواجه الشركة الآن تحديدًا كبيرًا يتطلب منها البحث عن حلول مبتكرة لتعزيز الكفاءة التشغيلية وخفض التكاليف، مما ينعكس بشكل إيجابي على أرباح الشركة بشكل خاص، وعلى نشاط حركة السوق العقاري بشكل عام.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.