استحواذ عالمي على شركة السويدي إليكتريك ساهم في صعود أسهم البورصة المصرية

شركة “السويدي إليكتريك” إحدى أكبر الشركات العاملة في مجال توليد الطاقة في مصر، كان لتلقيها صفقة الاستحواذ تأثيرًا كبيرًا على سوق الأسهم المصري، حيث شهدت البورصة المصرية ارتفاعًا ملحوظًا بعد إعلان الصفقة.

تفاصيل الصفقة تشير إلى أن شركة “السويدي إليكتريك” تم استحواذها بواسطة مجموعة استثمارية عالمية كبيرة، بعد جولة من المفاوضات الطويلة والمعقدة، وقد بلغت قيمة الصفقة مليارات الدولارات، مما يجعلها واحدة من أكبر الصفقات في تاريخ القطاع الخاص في مصر.

تعكس هذه الصفقة الثقة الكبيرة التي يتمتع بها الاقتصاد المصري وقطاع الطاقة فيه، حيث تأتي في إطار جهود الحكومة المصرية لتعزيز التحول الاقتصادي وجذب الاستثمارات الأجنبية، ومن المتوقع أن تسهم الصفقة في تعزيز البيئة الاستثمارية في مصر وجذب المزيد من رؤوس الأموال إلى البلاد.

أثر إعلان الهيئة العامة للرقابة المالية على تلقيها عرضًا للاستحواذ على 24.4% من شركة السويدي إليكتريك على ارتفاع السهم بنسبة 20% في نهاية جلسة التداول يوم الأحد، حيث بلغ سعر السهم 44.41 جنيه.

فأعلنت عن استلامها عرضًا اختياريًا لشراء أسهم (شركة السويدي إلكتريك)، المقدم من شركة (إلكترا إنفستمنت هولدينج ريستركتد ليمتد Electra Investment Holding RSC LTD).

بعد الإعلان عن عرض استحواذ شركة (إليكترا إنفستمنت) الإماراتية على 24.5% من أسهم (السويدي إليكتريك) شهِدت البورصة المصرية ارتفاعًا قويًا فوصل مؤشرها الرئيسي (EGX30) إلى مستوى 27000 نقطة والذي كان المستهدف الأول له.

على إثر ذلك ارتفع سهما شركتي (مصر لإنتاج الأسمدة) و(السويدي إلكتريك) بنسبٍ ملحوظة، وشهد مؤشر الأسهم القيادية المصري (إيجي إكس 30) ارتفاعًا للجلسة الثانية على التوالي، حيث أغلق مرتفعًا بنسبة 4.5%، مع تسجيل معظم الأسهم ارتفاعًا، وتصدرت أسهم قطاعي الصناعة والمواد الأساسية قائمة الرابحين.

ختامًا، أوضحت أنها تقوم حاليًا بدراسة العرض المقدم، في حين اختتمت مؤشرات البورصة المصرية تعاملات يوم الأحد بارتفاع قوي بمكاسب سوقية بلغت 87 مليار جنيه.

أعربت الجهات المعنية في الحكومة المصرية عن ترحيبها الكبير بالصفقة، مشيرة إلى أنها تعكس الثقة الدولية في الاقتصاد المصري وقدرته على التعافي والنمو، كما أنها ستسهم في دعم قطاع الطاقة وتعزيز الاستقرار الاقتصادي.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.