4 أشياء أغبياء يقولها الفقراء تمنعهم أن يصبحوا أثرياء

هل هناك جمل يقولها الناس تشعرك بالغضب؟ بالنسبة لي فتلك الجمل تكون في أغلب الأوقات لها علاقة بالمال، وبالتحديد لها علاقة بالمعتقدات الناتجة عن الجهل في الأمور المالية والتي تمنع الناس أن تطور من نفسها، شخصياً أنا أعتقد أن الأشياء التي سأتحدث عنها هي أسوأ أشياء يمكن أن نقولها ونحن نتحدث عن المال، من الممكن أن يكون في تلك الجمل أشياء تقولها أنت فقبل نهاية هذا الموضوع، أتمنى أن تتخلى عن تلك الجمل ولا تجعلهم يخرجون من فمك بعد ذلك أبداً.

1- “لا يمكنني شرائه”:

علي عكس ما يعتقد الكثير هناك فرق بين أن تكون فقير وأن تكون مفلس حيث هناك اختلاف بسيط، كلاهما يشيرون إلى عدم وجود المال ولكن أن تكون فقير عقلية وأن تكون مفلس حال مؤقت، الإنسان الفقير يقول: “لا يمكنني شرائه” والشخص الذي يقول شيء مثل: “كيف يمكنني شرائه” لم يكن شخص فقير حتى كانت ليس لديها أي مال، لأنها تفكر مثل امرأة غنية، أفكرك هي التي تؤدي إلى أفعالك وأفعالك هي التي تصنع مستقبلك.

حتى إذ وجهت أحوال لا يمكنك التحكم فيها فأنت الذي تتحكم برد فعلك لتلك الأحوال، شخص بعقلية الأثرياء سيرى الفرص، سيرى الخير وهو محاط بالمشكلات فعقليتك هي الأساس، حتى عنما كنا أنا وروبرت بلا مأوى فلم نعتبر أنفسنا فقراء ولكن مفلسون، حتى ونحن مديونون علينا سداد 400,000 دولار لم نعتبر أنفسنا فقراء ولكن كنا نرى أنفسنا أثرياء ليس عندهم مال في الوقت الحالي، فنتيجة تلك العقلية بجانب اجتهادنا وإصرارنا والتفكير الإبداعي، انتقلنا إلى الأمام وبدلاً أن نقع في سباق الفئران أصبحنا أثرياء بعد فقر.

العديد من الناس يجدون أنفسهم يواجهون أوقات صعبة من ناحية الأموال، من المتوقع أن يشعرون بالغضب والإحباط والاكتئاب وذلك أمر طبيعي ولكن ما سيحدد إذا سيستطيعون أن يصعدون مرة أخرى أم سيجدون أنفسهم معلقون في حالهم المالي سيكون عقليتهم، فإذا كنت فقير لا تركز فقط على مشكلاتك ولكن انظر للفرص أيضاً، فكر تفكير إبداعي وابحث على طرق لحل مشكلاتك المالية فبداخلك إنسان ثري يريد الخروج!

2- “إنه مجرد مال”:

يمكن لتلك الجملة أن تفيدك أو تضرك حسب استعمالك لها، “إنه مجرد مال” جملة تستخدم معظم الوقت لنقول إن هناك أشياء أهم من المال في حياتنا وذلك حقيقة فمن الممكن أن الحب الشديد للمال يجعل حياتك بائسة عندما تهتم بالمال دون أن تستمتع بحياتك ودون أن تحافظ على علاقاتك ودون التفكير في غرضك الأعلى، ومن الممكن أن يساعدنا مرورنا بخسارة في أموالنا في أن نرى الأشياء رؤية أوضح حيس نتذكر “أنه مجرد مال”.

ولكن من المهم أيضاً بعد قولي ذلك أن نستوعب أن للمال دور مهم و مؤثر في حياتنا، فعلينا أن نضع توازن بين عدم المبالغة في الاهتمام بالمال و أننا ندير أموالنا بطريقة حكيمة حيث كمية المال المتوفر لدينا يؤثر اختياراتنا و صحتنا و أسلوب حياتنا و أشياء كثير غيرها فإذا أردت أن تعيش حياة عظيمة عليك أن تكون حكيم في التعامل بأموالك، العبرة هي أن تفهم قيمة أموالك الحقيقية عن طريق تعلمك كيف تدير المال و كيف تنمي ثروتك، و في تلك الحلات التي تفقد فيها أموالك تعلم من خطأك و ذكر نفسك بهذه الجملة الإيجابية: “إنه مجرد مال و من الممكن أن اكتسب غيره”.

3- “التفكير في المال يجعلني متوتر”:

ما شعورك تجاه مستقبلك المالي؟ هل انت مشغول تخطط لحريتك المالية أم أنت مشغول بخوفك من المستقبل؟ من الممكن أن تكون قد استسلمت وأصبحت تترك الأخرين يتحكمون بمستقبلك المالي. فإذا كنت تشعر بالتوتر فأنت لست وحدك حيث بناءً على دراسة مبنية على ثلاث استطلاعات من سنة 1983 إلى 2009 من جامعة كارنيجي ميلون (والذي تم نشره في مجلة علم النفس الاجتماعي التطبيقي) “النساء والأشخاص الذين لديهم رواتب قليلة والناس الأقل تعلماً اشتكوا بتوتر أكثر في الاستطلاعات الثلاث”.

ولكن كونك متوتر (مثل الجميع) لم يكون سبباً لتتقبل ظروفك وتخاف من المستقبل، ولكن انظر لظروفك من جانب إيجابي، فإذ لم تملك شيء فليس هناك ما يمكنك أن تخسره ولكن كل ما يمكن أن يحدث هو أن يتحسن حالك، وإذا كنت متوتر بسبب نقص في المال فاجعل هذا التوتر حافز لتتحرك وتفعل شيء يحسن من حالك.

تعلم عن الاقتصاد، انظر لما يحدث حول العالم واكتشف ما هو الذي تحتاج أن تفعله لتتحكم في مستقبلك المالي، ذلك ما يسمى اكتساب تعليم مالي، و هو يعتبر “الميزة غير العادلة” المتوفرة لدى الأثرياء التي نتحدث عنها أنا و روبرت في مؤتمراتنا حول العالم، تغيرت الأحوال و عليك أن تتغير معهم، كما قلت في كتابي “حان وقت النهوض”، فقد تعلمت في طفولتي أن المهم أنني اركز في كسب الأموال، حيث قيل لي أن من المهم أن اذهب إلى المدرسة و أجتهد طوال حياتي في أمل أن يزيد مرتبي و لكن عندما نظرت إلى أول راتب لي و أول كشف ميزانية استوعبت أن ذلك الأسلوب التقليدي في التفكير لا ينفعنا.

اكتشفت أن السر لتحقيق الاستقرار المالي هو أن تركز في الحصول الأصول (كل ما يكسبك مال) وليس في كسب الراتب، وبعد ذلك ركزت في أن احصل على الأصول وأصبحت حياتي أسهل، لقد توقفت عن العمل من أجل المال حيث أصبح مالي هو الذي يعمل من أجلي، هي مجرد طريقة مختلفة تنظر بها لأحوالك ستساعدك في تحقيق أهدافك المالية وستحد من الضغوطات التي تتعرض لها في حياتك.

أن لم يكون لديك مال أو علم كافي فذلك لم يكن سبب كافي لتستسلم و تترك أحلام حريتك المالية، أولاً غير من عقليتك و ليس هناك حجج، حالك حال مؤقت يمكن أن تفعل شيء لتحسن منه فاجتهد وعلم نفسك لتكون واعي في الأمور المالية، في ظروف الاقتصاد العلمي الحالية المليئة بالفوضى و معدلات البطالة العالية و الأسعار المتزايدة من السهل أن تقلق و تفكر تفكير سلبي، ولكن لابد أن تفكر تفكير إيجابي، هكذا سيمكنك أن تغير حياتك للأفضل و أن تشعر بالحرية المالية، اجعل تحقيق أهدافك أوليتك و اكتسب الوعي المالي الذي تحتاج إليه و تحرك، حيث يمكنك أنت أيضاً أن تستغل “الميزة غير العادلة” التي يملكها الأثرياء و هكذا يمكنك أن تصبح ناجح مهما صعبت الظروف و مهما تعددت الضغوطات.

4- “لن يكون عندي مال كافي أبداً”:

هذه الجملة تشير إلى أن الشخص الذي قالها عنده عقلية تتمحور حول الشعور بالندرة بدلاً من عقلية الوفرة، ووالد روبرت الثري كان سيكون رده على ذلك هو: “هناك نوعين من المشكلات المالية وهي قلة المال ووفرة امال فأيهم ستختار؟ لمن عنده عقلية الندرة يكون أمر وجود مال كافي أمر مستحيل ولكن هناك أمر أسوء وهو أن عندما يأتي وقت المعاش يصبح كثرة المال مشكلة حقيقية حيث سيخافون من عوامل مثل الضرائب لأنها ستأخذ منهم كل المال.

عقلية الندرة تخاف من عدم وجود مال كافي لدرجة أنهم يفشلوا أن يرون فرصة كسب الزيادة من المال، عقلية الندرة تعيش في خوف دائم يعوق التفكير الإبداعي وتجعلهم فقراء للأبد.

العيش في وفرة قرارك:

على العكس، من لديهم عقلية الوفرة يرون العالم بشكل مختلف حيث ينظرون إلى وفرة المال على أنه أمر جيد وليس على أنه مشكلة لابد أن نتجنبها، بالفعل مشكلة وفرة المال تحتاج إلى حل ولكن بعقلية الوفرة والتفاؤل الناتج عنها سيمكنك أن تجد أساليب إيجابية لتستغل وفرة المال مثل الاستثمار في العقارات أو بدء نشاط يقلل من أثر الضرائب.

هناك ثمن يدفعه صاحب عقلية الوفرة وهو الوقت حيث يبدأ أن يستعمل وقت فراغه في التفكير الابداعي ليجد طرق يضاعف بها ثروته بلاً من أن يترفه، من ذي تلك العقلية من يحول هواياته إلى مصدر دخل وهناك من يحولون نشاطاتهم واستثماراتهم إلى هواية وحتى في وفتهم مع أصدقائهم يجلسون مع ناس مثلهم ينظرون إلى ما يمكن أن يكون بدلاً من أن يشتكون من واقعهم الحالي.

الذين لديهم عقلية الوفرة يعيشون حياة مختلفة جداً ويمكن أن تقول إنهم يعيشون حياة مجزية جداً، ولكن في النهاية كيف تريد أن تعيش أمر يعنيك أنت حيث الكثير يعتبر عقلية الندرة مريحة ومن الصعب والمخيف أن تغير عقليتك ولكن أوعدك أن الأمر مجزي، تذكر أن لابد أن تغير الحاضر ليتغير المستقبل.

المصادر Richdad
قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.