10 ملايين دولار سعر الوحدة في الجزيرة الصناعية في دبي 

في الفترة الماضية أعلنت إحدى الشركات العقارية الإماراتية عن قيامها بتطوير مشروع ضخم مُكون من فلل فارهة على سطح الجزيرة الصناعية التي تقع بالقرب من شواطئ دبي وتقدر سعر الوحدة به ما يقارب من 10 ملايين دولار.

الفلل الفارهة أصبحت مُباعة

على الرغم من أسعار الفلل الفارهة التي تطورها الشركة العقارية الآن التي تبدأ من 13.6 مليون دولار.. إلا أن الوحدات أصبحت مُباعة.. بناءً على إحدى التقارير التي وردت فإن أبناء الملياردير الإماراتي المعروف حسين سجواني هم من وراء هذا الفخم العقاري الضخم.

من المفترض أن يتكون المشروع العقاري من 24 قصرًا وناديًا وشاطئًا، بالإضافة إلى مهبط من أجل الطائرات الهليكوبتر بجانب وجود أرصفة خُصصت من أجل القوارب على الجزيز بمساحة تصل إلى 1.2 مليون قدم مربع ويُعرف باسم” أمالي”.. ومن الجدير بالذكر أن شركة نخيل الإماراتية انتهت عام 2008 من إنشاء ما يُقارب من 250 جزيرة في الخليج العربي تُقدر بتكلفة تصل إلى 13 مليار دولار.

يأتي مشروع تطوير الجزيرة الصناعية الآن مع الطفرة الحضارية الكبيرة التي شهدها سوق العقارات في دولة الإمارات لا سيما في إمارة دبي التي أصبحت واحدة من أفضل الأسواق العقارية أداءً على مستوى العالم بأكمله، وتجلى هذا ظاهرًا في أسعار المبيعات والإيجارات التي وصلت إلى أعلى مستويات.

بسبب التطوير الحادث ارتفعت أسعار القصور كثيرًا خاصةً مع تسجيل دبي ما يقارب من 431 صفقة بيع منازل لا تقل عن 10 ملايين دولار للوحدة الواحدة، وهو العدد الأكبر على الإطلاق مقارنة بالمدن الأخرى، وعرف هذا بناءً على التقارير الصادرة من شركة “نايت فرانك”.

اجتذبت مشاريع التطوير في أكبر الجزر الاصطناعية “نخلة جبل علي” الشهيرة بشكلها المُميزة على شكل نخلة مع مشاريع جزيرة دير أكبر عدد من المشترين، فالبعض كان يصطف من أجل اقتناء منزل بقيمة تصل إلى 5 ملايين دولار.

جزيرة آمالي للشقيقين سجواني

أعلن الشقيقين أنه سيتم تشكيل الجزيرة المُلقبة باسم الشركة المملوكة لهم من خلال دمج جزر أوروغواي وساو باولو التي اشتروها من السوق الثانوية، وأعلن السيد علي وهو الابن الأكبر لسجواني أنه بالفعل بيع ما يقارب من 19 قصر من إجمالي 24 قصرًا المُخطط تشييدها.

أكد سجواني أيضًا أن البنية التحتية للجزيرة تحتاج إلى التطوير، وهي من العمليات المكلفة التي سيتعين على المهندسين والمطورين الاهتمام بها، فهي تحتاج إلى حفر وتجريف بالإضافة إلى تحسين التربة البحرية.

تحتاج الجزيرة إلى بناء جدار تحت الماء، للحفاظ على شواطئ السكان الخاصة، وبناءً على الأخبار المُعلن عنها من قبل سجواني فإن مساحة القصور تبدأ من 11 ألف قدم مربعة، وتصل إلى 35 ألف قدم مربعة، وتتمتع بإطلالات خلابة ورائعة على البحر، وأفق مدينة دبي الشهيرة..

أكد السيد على أن مهمة تطوير الجزيرة أصبحت سهلة نوعًا ما بفضل أعمال الشركة السابقة، فهي أشرفت على تطوير منتجع في جزر المالديف من المفترض إدارته من قبل فندق ماندارين أورينتال.

عبر سجواني الصغير على أن استنفاد الواجهة البحرية في دبي الآن نوعًا ما، بعد وجود الكثير والكثير من الأراضي المطلة على الشاطئ دخل المدينة هي السبب في تشجيعهم بالاهتمام بالجزر الاصطناعية وتطويرها.. مؤكدًا أن جزر العالم الواحد تعتبر من آخر المشاريع التي تتمتع بشواطئ صافية ونقية.

تطورت دولة الإمارات كثيرًا في جميع قطاعاتها، إلا أن القطاع العقاري شهد نقلة حضارية غير مسبوقة بدايةً من الأسعار المرتفعة وصولًا إلى العقارات المُميزة صاحبة المساحات الكبيرة، والأشكال المختلفة.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.