10 دروس من حياة ستيف جوبز لا تفوتها

10 دروس من حياة ستيف جوبز لا تفوتها لما لها من تأثير عظيم وملهم في نفوس الكثير من الشباب في مجالات العمل المختلفة وفي الحياة عامةً، حيث يعد ستيف جوبز من أعظم الشخصيات التي ترمز إلى النجاح والتميز، فقد كان يدعو دائمًا إلى التعلم من الأخطاء السابقة وعدم الاستسلام لشعور اليأس وصولًا إلى تحقيق الأفضل، يتضح ذلك في موقع صناع المال.

10 دروس من حياة ستيف جوبز لا تفوتها

من أهم ما يمكن أن نتعلمه من شخصية عظيمة مثل ستيف جوبز هو اتباع نصائحه النابعة من تجاربه في الحياة، وتلك أهم 10 دروس قدمها ستيف جوبز لنا:

1- الخوض في المخاطر

الإقبال على المخاطر وخوضها من أهم أسرار النجاح، فلولا أن قام ستيف جوبز بالمخاطرة والقيام بإصدار الأيفون في ظل وجود الأيبود ما كانت شركة أبل حققت كل ذلك النجاح وما كانت وصلت كل أنحاء العالم، ففي ظل المخاطرة التي قام بها ستيف جوبز قام بتحقيق أهم نجاح في مسيرته.

اقرأ أيضًا: ملخص كتاب كيف تبيع أي شئ لأي إنسان جو جيرارد

2- التعلم من الآخرين

يجب محاولة التعلم من الآخرين والسعي للاستفادة من خبراتهم، وكلما كان ذلك مبكرًا كان أفضل، فكان ستيف جوبز في أثناء دراسته للثانوية يذهب إلى شركة صغيرة لتقنيات الحاسوب تدعى هويليت باكارد لحضور محاضرات بها والاستفادة من خبرات الآخرين، فعمل لدى تلك الشركة وفي شركة أتاري أيضًا، فكان لذلك أهمية كبرى لستيف جوبز حيث بعمله في تلك الشركات استطاع تحقيق الخبرات الجيدة التي ساهمت في نجاحه عند عمله في آبل.

3- اختيار الدائرة المحيطة بعناية

اختيار الدائرة التي حولك تؤثر عليك حتمًا، فعندما تحاط بالأشخاص الجيدة ستكون دومًا قادرًا على الإنجاز والإبداع، فشركة آبل لا يقتصر نجاحها على ستيف جوبز فقط، فهو لم يكن مهندسًا عبقريًا، ولكن بوجود وسط النجاح حوله وخاصة ستيف وزنياك والذي قام بمشاركته استطاع تحقيق ذلك النجاح.

4- تقدير الآخرين

يجب تقدير الأشخاص الآخرين الذين يبذلون من الجهد معنا ما لا يبذله أي شخص آخر، لذلك لم ينكر ستيف جوبز أفضال الكثير من العباقرة الذين استعان بهم يومًا، ولم يبخس حقهم وتقديره لهم.

5- أنت من تصنع علامتك التجارية

فستيف جوبز أصبح هو العلامة التجارية لشركة آبل، بل يكفيه أن الشركة هي من تنسب إلى أعماله وليس العكس.

6- التوجه حيث تكون الكرة لا حيث كانت

أحد أهم أسرار نجاح شركة آبل هو الاطلاع إلى المستقبل، حيث النظر إلى ما ستؤول إليه الأمور وليس ما هي عليه، فقد صرح ستيف جوبز أن تلك السياسة التي تتبعها آبل تيمنًا بمقولة شهيرة لواين جريتزكي تقول أنا أتوجه حيث ستكون الكرة، لا حيث كانت“.

7- التحديات هي من تجعلك ناجحًا

كلما تعرضنا للصعوبات والتحديات في الحياة، كلما أصبحنا أكثر قدرة على الإبداع والإنتاج، فالمشاكل والتحدي يجعلك تبذل قصارى جهدك للقيام بهذا العمل، يجعلك دائمًا متطلعًا للقيام بأفضل ما لديك.

8- تقبل فشلك والعودة كمبتدئ

الفشل واد لكل البشر حتى أكثرهم نجاحًا الآن، فعندما تفشل يجب أن تتقبل أنك من الممكن أن تعود لنقطة الصفر من جديد، ففشلك دليل على تغيير منظورك وعدم اليأس والمحاولة لتحقيق نجاح آخر، أو فشل آخر تتعلم منه.

قد كان ستيف جوبز من النوع المثابر المتقبل للفشل بكل بساطة حين قال “طردي من أبل كان من أعظم الأشياء التي حدثت لي، الشعور الثقيل بالنجاح تم استبداله بشعور خفيف بعودتي مبتدئا ثانيةً، أقل ثقةً بأي شيء”.

9- استمر في التعلم

حاول أن تستمر في التعلم وتطور ذاتك كل يوم، فقد نصح ستيف جولز بعدم اقتصار التعلم على اتخرج من الجامعة فقط، لأن الحياة لا تقف ولا يمكنك الاكتفاء بدرجة معينة من العلم، ومن الأفضل الاستمرار في نفس المجال الذي كنت تهتم به سابقًا، حيث تشتت المجالات لا يجعلك تتقدم للأمام، بل يجعلك بطيئًا إن لم يجعلك متوقفًا مكانك مشتتًا.

10- كن متوازنًا في متطلبات حياتك

من أهم الدروس من حياة ستيف جوبز هو الاهتمام بالتوازن في جميع جوانب الحياة لا سيما إن كان الأمر يتعلق بالأمور المهنية والتجارية لأن الإفراط في أي عنصر من عناصر المعادلة قد يتسبب في الفشل الذريع.

من أكثر الأشياء التي ندم عليها ستيف جوبز هي عدم الموازنة بين عمله وحياته الاجتماعية، فبالرغم من نجاحه المبهر في حياته العملية إلا أنه كان مقصرًا مع من يحبهم، ومن المهم لنا أن نحقق تلك الموازنة لأن لا شيء يعادل أن علاقتنا الجيدة مع من نحب.

اقرأ أيضًا: أغنى رجل في العالم يروي أدق تفاصيل يومه

نصائح أخرى لستيف جوبز

  • عمل ستيف جوبز على تغيير نظام التصميم بشركة آبل، حيث اقترح أ، يقدم المصممين الفكرة أولًا، ومن ثم يتم تحديد التصميم المناسب له، مما يعاكس معظم الشركات، وكأنه يريد تعزيز فكرة الإبداع والأفكار المميزة.
  • أوصى ستيف جوبز أن تستكشف العالم وتطلع إلى ثقافات الدول المختلفة واستفد منهم، حيث يمكنك من خلال تلك الثقافات تكوين فكرة عامة مبدعة تحقق النجاح بكل العالم.
  • لا تقيد نفسك بالتوقعات السلبية التي تؤثر على إبداعك ما لم يكن هناك مشكلة، ثق بنفسك وحاول الإقدام على النجاح بشجاعة.
  • اعرض نجاحك بنفسك، فلا تجعل أحد آخر يفسر نجاحاتك ويشرحها لأن الناس سترى أنك غير قادر على شرح نفسك.

نصائح أوصى ستيف جوبز بالتوقف عن فعلها

  • لا تبحث عن الطرق السهلة، بل ابحث دومًا عن التحديات، لأن التحدي هو من يستطيع أن يجعلك تصل إلى قمة النجاح.
  • لا تتجاهل عاطفتك واحتياجاتك الترفيهية في الحياة، فالإنسان ليس آلة يمكنها تحقيق النجاح للأبد دون توقف، بل يجب عليك التمتع بعض الراحة والترفيه من وقت لآخر.
  • لا يجب أن تعطي كل اهتمامك للسلبيات حولك وما حدث لك من فشل، فيجب عليك تخطي تلك السلبيات وعدم التركيز معها إلا في حالة التعلم منها.
  • لا تكون أنانيا وتركز على نفسك فقط، بل اهتم بالآخرين ونجاحاتهم وتشجيعهم وحتى فشلهم، لأن علاقتك بمن حولك ودعمك لهم أهم من المال الذي تجنيه.
  • لا تحاول تبرير الأخطاء والاختيارات التي اخترتها، لأنه لا يمكن لشخص أن يتفهم تجربتك غيرك، كما أنه لا أحد مسئول عن تعثرك غيرك.

اقرأ أيضًا: أغنى 10 أشخاص في العالم 2024

ماذا نتعلم من سيرة ستيف جوبز

بعد التعرف على دروس من حياة ستيف جوبز نجد أن حياته مليئة بالتجارب الصعبة التي خرج منها الإبداع والتميز، ذلك لأن الجانب العملي في حياته كان حافلًا ولم يكن يعتمد على النظريات العلمية فقط دون تطبيق.

  • أثبت أن عدم الطموح والرغبة في تغيير الواقع من صفات الكسل، فالرضا بالواقع أمر جيد ولكن مع السعي إلى تغييره.
  • أن البداية من الصفر أمرًا صعبًا ولكنه غير مستحيل، فستيف جوبز بدأ من الصفر ومن ثم استطاع أن يكون من أعظم القادة الناجحين في العالم.
  • أن الرفض فن لا بد إتقانه، حيث رفض ستيف جوبز النموذج الكبير الذي قدمته شركة آيبود، وذلك يعلمنا أنك باستطاعتك رفض أي شيء لن يزيد من إنتاجيتك.
  • أن تكون ذكيًا في طريقة تغيير تفكيرك، حيث أعلن ستيف أن التطبيقات شيء سيء عندما أطلقت شركة آبل أول جهاز آيفون، لأنك لم تعلم ماذا يمكن أن تقدم تلك التطبيقات، حتى بعد ستة أشهر حيث قام ستيف بنشر فكرة أن التطبيقات هي الأفضل.
  • يجب أن تكون ذو منتج مؤثر ومميز حتى تستطيع التسويق له، فلا يمكنك التسويق لمنتج هو نسخة مقلدة من منتج شركة أخرى.

لا شك أن التعرف على دروس من حياة ستيف جوبز أمرًا هامًا للبشر جميعًا، لأن ستيف جوبز من أعظم الشخصيات وأكثرها نجاحًا في العالم، ووصوله إلى تلك المكانة من الصفر يشجعنا دومًا على التطلع إلى الأفضل ويدفعنا إلى طريق الأمل.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.