راتب المترجم في وزارة الخارجية

راتب المترجم في وزارة الخارجية أعلنت عنه عبر مواقعها الرسمية، فيستطيع خريجي أقسام الترجمة التقديم على منصة جدارة، فيرتقون بمستواهم، ويحظون بالمكانة المرموقة، وسيكون لموقع صُناع المال السبق في عرض سلم رواتب المترجمين، وطرق التقديم على هذه الوظائف.

راتب المترجم في وزارة الخارجية

1- متوسط رواتب المترجمين في مصر

عمل المترجم الأجر (بالجنيه المصري)
متوسط أجر المترجم 50% 8,310
25%  من المترجمين يتراوح من 5,460 إلى 10,800

 

  25% من المترجمين 10,800
75% من المترجمين 10.800
القطاع الخاص 8,900
الأجر في الساعة 46
الحد الأدنى للراتب 3,830
الحد الأقصى لراتب المترجم 12,500

اقرأ أيضًا: رواتب المترجمين في مصر

2- قيمة راتب المُترجم حسب الدرجة العلمية

الدرجة العلمية الأجر (بالجنيه المصري)
الشهادة مدرسية 5,580
شهادة مهنية 6,460
البكالوريوس 9,410
الماسترز 11,600

3- سنوات الخبرة

سنوات الخبرة الراتب (بالجنيه المصري)
0-2 4,490
2-5 6,360
5-10 8,360
10-15 10,300
15-20 10,900
+20 12,00

اقرأ أيضًا: أكثر المهن ربحا في مصر

شروط العمل كمترجم في مصر

  • أن يُحافظ المتقدم على مستوى الاحترافية، خاصةً في حالات ضغوط العمل التي تفرضها المهنة.
  • الاحترافية الكافية لترجمة كافة التفاصيل بصورة مُبسطة، مع عدم الإخلال بالمعنى العام.
  • امتلاك الطلاقة اللغوية في كلا اللغتين المترجم منها وإليها.
  • فهم المعاني، ووجهات النظر المتباينة للنصوص بصورة جيدة، قبل ترجمتها.
  • أن يتميز المتقدم بالوعي الثقافي الكافي، وأن يكون مُلم بالمعلومات العامة.
  • امتلاك المهارات الكافية في أجهزة الحاسوب، ومختلف تطبيقاته.

عوامل تغيير رواتب المترجمين في مصر

  • الدرجة العلمية والخبرة، والمهارة والدقة.
  • تحددت أعلى قيمة للرواتب لمن تخصصوا في الترجمة الطبية والأدبية والقانونية، بالإضافة إلى المُترجم الفوري.
  • أن تكون الترجمة خالية من الأخطاء سواء من الإملائية، أو الصياغة، أو التحريرية.
  • كلما زادت سنوات عمل وخبرة المترجم والدورات الحاصل عليها، كُلما زادت قيمة الراتب.
  • أن يكون المُترجم مُلم بكافة المتطلبات التي تفرضها المادة المترجمة.

اقرأ أيضًا: رواتب المترجمين في السفارات

مُميزات العمل في مجال الترجمة

  • التطرق لموضوعات مُختلفة مما يقضي على الرتابة، وهذا يُساعد على النجاح في اكتساب المعرفة المتنوعة في شتى المجالات.
  • استمرارية عملية التعلم التي تجعله مواكب لكافة التطورات الذي يطرأ على العلوم والدول المُختلفة.
  • امتلاك فرصة باستمرار من أجل تطوير الكيان المهني، وذلك بحضور الدورات المُطورة.
  • الاعتماد بشكل رئيسي على الحث الإبداعي، فعملية إعادة الصياغة وكتابة الأفكار تعتمد بشكل رئيسي على الحث الإبداعي.
  • نسج علاقات جديدة، فكلما تمكنت من الحصول على ثقة ورضى عُملاؤك من مختلف الدول، كُلما كسبت علاقات جديدة على المستوى المهني والشخصي أيضًا.
  • وجود مرونة في ساعات العمل، والأجور العالية التي يحصل عليها المترجمين بدايةً من المبتدئين للأكثر خبرة؛ مقارنةً بالمِهَن الأخرى.
  • يمنحك فرصة للعمل في البلدان المختلفة، وبالتالي هذا الأمر يُساعدك على زيارة مُختلف دول العالم، مع ضرورة إتقان أكثر من لغة.
  • توفير فرص عمل كثيرة سواء في الشركات العالمية أو الدوام بشكل عام، أو حتى العمل المستقل عبر الإنترنت؛ فهو أيضًا يوفر دخل مثالي.

وظيفة المترجم توفر كثير من المزايا سواء على المستوى المهني، أو الشخصي، أو المادي، ولكن ثمَّة تحديات سوف تواجهك، فيجب الإلمام باللغات المختلفة للنجاح، فالتطوير المستمر يوفر فرص كثيرة.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.